fbpx
الرئيسية / التسوق أون لاين / حقائب اليد وكيف تطورت أشكالها عبر السنين
حقائب
حقائب

حقائب اليد وكيف تطورت أشكالها عبر السنين

‎استُخدِمت حقائب اليد قديمًا في نقل التوابل!! لا تتعجب .. فقد كانت التوابل قديمًا مثل الذهب في قيمته الآن وربما أعلى. وكان بعضها يُستخدم لنقل الطعام والمتاع الشخصي من قرية لأخري ومن بلد لاَخر. حسناً الأمر بسيط، شيء صغير الحجم يساعدني علي نقل حاجياتي الأساسية: تلك هي الحقيبة. سلات الطعام المحمولة، وحقائب السفر، حقيبة الدراسة، وأكياس الشراء، هي الصورة الحديثة للحقيبة القديمة.

كانت القبائل والشعوب قديمًا كل منها له زيه الخاص، طعامه الخاص، وطريقتهم الحياتية الخاصة. فكان البدويون ينتقلون في الصحاري من مكان لاَخر بحثاً عن الماء والطعام. بالطبع في طريقهم كان لا بد من طريقة لحمل أمتعتهم الخاصة ومقتنياتهم الثمينة مثل الذهب والحُلي،التوابل والبهار،ملابسهم وعلف ماشيتهم. على الجانب الاَخر، مثلاً تري المدن القديمة الممتلئة بالسكان وأهل الحَضر بها الملوك والوزراء والتجار المحليون، أبواب القلاع تظل موصدة من الليل حتي الصباح، مع بزوغ الفجر يبدأ الحراس في فتح أبواب القلعة للتجار القادمين إلي المدينة بخيولهم وأحصنتهم عليها قطعة قماش مقسومة إلي نصفين، كل نصف فيه بعض البضائع المنقولة إلي الموطن الجديد. هذا شكل مبسط للحقيبة.

الإمبراطوريات الواسعة وطرق التجارة الممتدة بين قارات العالم الكبيرة والمنقولات المتنوعة، كانت  تتطلب من التجار ابتكار الكثير من الحيل لنقل تلك المصنوعات والبضائع من موطن لآخر بشكل آمن. المفهوم كان سهلاً، ولكن التطبيق اختلف من حضارة لأخرى. نحن نحتاج إلى شيء يمكن وضع المقتنيات الثمينة فيه بشكل آمن، ويمكن حمله بسهولة على ما تُحمل عليه الأشياء، سواء أكان ذلك جملاً في صحراء، أو سفينة في بحر، أو بغلاً في حضر.

شكل الحقائب قديمًا وحديثًا

تنوعت الحقائب وأغراضها، لكن كان الشكل التقليدي كان عبارة عن قطعة قماش كبيرة لها جانبين تحملها علي أحد كتفيك، فيكون أحد طرفاها في الأمام والآخر في الخلف. النوع الاَخر كان قطعة قماش يقوم المسافر بجمع أطرافها في موضع واحد، حتي تصبح – تلك الأطراف – في حجم قبضة اليد الواحدة، يقبض عليها بكفه ويحملها علي ظهره.

مع الوقت تطور شكل الحقيبة تطورًا كبيرًا، بناءً على الغرض الذي ستستخدم لأجله. فكنانة السهام، كان لها شكل معين، وتُصنع من مواد معينة، تتحمل الأطراف المدببة للسهام، وفي نفس الوقت يسهل التقاطها منها. كذلك الحقائب المخصصة لحفظ ونقل الأطعمة الجافة في الطرق الطويلة، كانت تُصنع من خامات مختلفة تتصف جميعها بالقدرة على حفظ الطعام صالحًا للأكل أطول فترة ممكنة.

في بدايات القرن السابع عشر أخذت صناعة الحقائب طريقًا جديدًا. فبدلاً من أن تكون استخدمًا عمليًا لنقل الأغراض والحاجيات، أصبحت تُستخدم للزينة وكجزء من الأناقة الشخصية للمرأة. ثم لحقتها الموضة الخاصة بالرجال لتصبح حقيبة اليد الرجالية الدبلوماسية رمزًا رئيسيًا معبرًا عن الجدية والالتزام في العمل، والصبغة الرسمية كذلك. كان يتم صناعتها من الجلد ويتم صنع البطانة من القطيفة أو أحد أنواع القماش الأخرى.

مواد جديدة في صناعة الحقائب :

في مطلع القرن العشرين، وحتى منتصفه، دخلت المواد الجديدة في صناعة الحقائب، وبدأ استخدامها كخط من خطوط الموضة النسائية. فدخلت فيها مواد الصناعة المميزة مثل البلاستيك والحرير الصناعي، وبعض أنواع الخشب، بجانب الجلد. وظهرت أنواع مختلفة من الصيحات للحقائب النسائية، والمتمثلة في الحقيبة بوتشيت Pochette.

من منتصف القرن العشرين وحتى نهايته، ظهرت بعض الصيحات الاَخري مثل الحقيبة العريضة حيث  موضة الوهو أو اليبيه (الحقائب الهندية والأفغانية المزينة بالزهور) كما برزت موضة الحقائب التي يتم وضعها علي الخصر كالأحزمة.

حقائب اليد في العصر الحديث لم تعد للنساء فقط

أما الآن فتنوع الحقائب جعل استخدامها أمرًا لا مفر منه للجميع. فأصبح لكل شخص حقيبة خاصة به، تعبر في الكثير من الأحيان عن طبيعة عمله، أو نشاطه في تلك المرحلة العمرية.

فبجانب الحقيبة النسائية العادية – على اختلاف شكلها وحجمها وألوانها وموضتها – تجد أن الشباب الجامعي يُفضل حقيبة الظهر الرياضية ليضع فيها أغراضه المتعددة بخلاف الأغراض الدراسية. هناك من يستخدم الكمبيوتر المحمول – اللابتوب Laptop – في عمله كثيرًا فيضطر إلى استخدام حقيبة كتب، أو حقيبة ظهر يحمل عليها اللابتوب.

كذلك مع ظهور وانتشار استخدام الجوال الذكي Smartphone، والتوسع في تكبير حجم الشاشة لتوافق جميع الأذواق، أصبح هناك مشكلة جديدة. فالشاب الآن لا يحمل جواله الذكي فحسب، وإنما يحمل معه محفظة نقوده، ربما بعض الأوراق البسيطة، وغيرها من الأغراض الأخرى. أغراض ليست كثيرة، ولكنها تسبب إزعاجًا لمن يحملها، بجانب حمله لجواله. لذلك ظهر نوع جديد من حقائب اليد الصغيرة جدًا خاص بالرجال، يحمل فيه الرجل حاجياته وأغراضه الصغيرة، ويسير بجيوب خاوية أكثر راحة. تلك هي حقائب اليد الرجالي التي أصبح منها موديلات وأشكال مختلفة للغاية، وكذلك أحجام متنوعة تسمح بوضع ما هو أكثر من الجوال، مثل الجهاز اللوحي Tablet (iPad) وحرية أكبر في الحركة، حينما يتم تعليقها على الكتف باستخدام حزام جلدي أو حملها بيد صغيرة.

تطور حقائب السفر

لم يقتصر الأمر على حقائب اليد، أو الحقائب الشخصية، وإنما امتد التطور لحقائب السفر، لتصبح أكثر أناقة، وأكثر تحملاً لعراكيل وعقبات السفر. فهناك الحقائب المبطنة بشكل كثيف لحفظ ما فيها، وهناك الحقائب المرنة في حجمها ليتم توسعتها عند الحاجة. وهناك الحقائب ذات الأحجام المختلفة من نفس الشكل لمن يبحث عن حقائب عائلية، أو تميز في شكل الحقيبة. بل لقد دخلت التكنولوجيا على صناعة الحقائب، فأظهرت لنا الحقيبة التي يتم البحث عنها باستخدام الجوال، والحقيبة التي تطلق جهاز الإنذار إذا حاول أحدهم فتحها عنوة، والحقيبة المتصلة بالأقمار الصناعية لتحدد موقعها، وغيرها من التقنيات التكنولوجية في صناعة الحقائب.

وبالطبع  من نافلة القول، الحديث عن أن كل حقائب السفر الحديثة مزودة بعجلات قوية، لتوفر المزيد من الراحة لحاملي الحقيبة أثناء السفر.

متحف الحقائب والمحافظ في أمستردام

في المتحف الكبير “متحف الحقائب والمحافظ  Museum of Bags and Purses ” بمدينة أمستردام – هولندا،  يعرض المتحف أنواعًا مختلفة من الحقائب والمحافظ المتنوعة الأشكال والوظائف من القديم حتي عصرنا الحالي. وهو إحدي أشهر معالم هذه المدينة، وأكثرها متعة وطرافة من حيث رؤية تطور مثل هذه الصناعة اللطيفة حتى يومنا هذا.

لا تنس زيارته حينما تطرق أبواب أمستردام في المستقبل، ستكون زيارة لا تُنسى.

أشهر ماركات صناعة الحقائب في العالم الآن

أصبحت صناعة الحقائب الاَن أحد أشهر الصناعات وأكثرها رواجًا في العالم الحديث. تنتشر العلامات التجارية الخاصة بصناعة الحقائب في جميع أنحاء العالم. وأصبح هناك علامات تجارية Brands مميزة في صناعة تلك الحقائب – وخاصة النسائية – تُقدر قيمتها بمليارات الدولارات، وتحقق مبيعات سنوية ضخمة للغاية.

  1. شنط لويس فيتون Louis Vuitton

الشركة الفرنسية العريقة صاحبة السبق في عالم الموضة لأكثر من 150 عامًا من الأناقة والذوق الفرنسي الرفيع.

قيمة العلامة التجارية: 28،1 $ بليون دولار.

  1. شنط إتش آند إم H & M

الشركة السويدية متعددة الجنسيات، والتي على الرغم من حداثتها – نسبيًا – إلا أنها أصبحت منافسًا قويًا للشركة الفرنسية العريقة.

قيمة العلامة التجارية: 15،3 $ بليون دولار.

  1. شنط قوتشي Gucci

شركة جوتشي Gucci تعتبر واحدة من أكبر شركات الاكسسورات في العالم وأكثرها عراقة. تنافس بقوة في سوق محتدم، وتغرز أقدامها في منافسات أعمال تُقدّر قيمتها بمليارات الدولارات كل عام.

قيمة العلامة التجارية: 12،4 $ بليون دولار.

  1. شنط هيرميس Hermès

هل هناك شركة أقدم من العملاق لويس فيتون؟ نعم .. إنها هيرمس. هيرميس Hermès التي تتصدر بقوة سوق الإكسسوارات وخطوط الموضة، تنافس على المقعد الأول بعراقة تقترب من القرنين من الزمان.

قيمة العلامة التجارية: 10،6 $ بليون دولار.

  1. شنط كارتييه Cartier

حتمًا مررت على إحدى قطع كارتييه الذهبية، أو أحد إكسسوارتها الفخمة. الشركة العريقة صاحبة المائة وخمسون عامًا تعمل بقوة محاولة السيطرة على سوق الإكسسوارات الفخمة في العالم.

قيمة العلامة التجارية: 9،6 $ بليون دولار.

  1. شنط زارا ZARA

طالما مازلنا في أوروبا، فيجب على الأسبان أن يُدلوا بدلوهم في سباق الموضة، بتفرد منتجاتهم، وحداثة النشأة في عالم الموضة – حيث تم تأسيسها عام 1974 – زارا ZARA تحمل الكثير من المميزات في عالم صناعة الملابس والإكسسوارات، ومن ضمنها بالطبع حقائب اليد.

قيمة العلامة التجارية: 9،4 $ بليون دولار.

  1. شنط رولكس Rolex

رولكس مشهورة بإنتاج الساعات الفخمة التي يرتديها الأثرياء، ولكنها كذلك متميزة للغاية في صناعة العديد من منتجات الإكسسوارات، وخاصة حقائب اليد. تعتبر حقائب اليد رولكس واحدة من أغلى العلامات التجارية في شنط اليد، إن لم تكن هي الأغلى على الإطلاق على مستوى العالم.

قيمة العلامة التجارية: 8،3 $ بليون دولار.

  1. شنط برادا PRADA

تعود إيطاليا مرة أخرى بواحدة من أشهر وأفخم العلامات التجارية الخاصة بالملابس والإكسسوارات. حقائب برادا PRADA مميزة للغاية بالجلد الطبيعي الإيطالي المشهور، والذي يحظى بسمعة مرموقة بين العلامات التجارية المختلفة.

قيمة العلامة التجارية: 7،3 $ بليون دولار.

  1. شنط شانيل Chanel

لسنا في حاجة إلى الحديث عن شانيل، فعراقة الشركة الفرنسية وشهرتها تتكفل بالحديث عنها، فهي بيت من بيوت الموضة العريقة، وبَرَعت في تصميم أشهر الإكسسوارات وأكثرها أناقة، ومن ضمنها بالطبع حقائب اليد.

قيمة العلامة التجارية: 6،8 $ بليون دولار.

نصائح هامة عند اختيار الحقيبة الخاصة بك

تتنوع أسباب شراء الحقائب، فقد تشتريها للعمل، المدرسة، السفر، الخروج مع الأصدقاء، أو حتى الذهاب لممارسة الرياضة. حسنًا .. ربما من المفضل أن تضع في حسبانك هذه الأمور قبل أن تشتري الحقيبة الخاصة بك، أيًا كان نوعها أو الغرض من شرائها:

  • حقائب العمل:

عند اختيار حقائب العمل ينبغي مراعاة أن تكون بمظهر رسمي قليلة الزينة، متوسطة الحجم، كي تتسع لأغراضك ولتساعد علي الراحة في الحركة، مع الحرص علي أن يكون لونها محايدًا يناسب جميع الملابس، مثل أن تجعل لون الحقيبة أسود، فهو لون يناسب جميع الألوان بشكل عام، ومناسب لحقائب العمل بشكل خاص.

  • حقائب التجوال:

يُفضل أن تكون حقائب صغيرة أو متوسطة الحجم لتتيح لك الإنطلاق والتمتع بحرية الحركة في الأماكن المفتوحة أو التجول مع أسرتك، بدون الانزعاج من وزنها أو حجمها. بالتأكيد هي الخيار الأنسب لمن يرغب في جولة سريعة، ويفضل حمل أغراضه في مكان آمن بعيدًا عن جيوبه.

  • شنط الظهر:

هذة الحقيبة يتم اختيارها بناءً علي استخداماتك الخاصة، الأفضل أن تكون متوسطة الحجم كثيرة الجيوب لوضع أغراضك المختلفة والكثيرة بها. احرص أن تكون من القماش أو الجلد المرن لتكون مناسبة مع كثرة الحركة، وللحفاظ على ما تحويه داخلها.

  • شنط رياضية:

عند ذهابك إلي صالات التدريب أو النادي لتمارس رياضتك المفضلة، ففي الغالب ستحتاج منشفة، وزجاجتك الخاصة، وملابس التمرين، بالإضافة إلى مكان مناسب لحفظ جوالك وحافظة نقودك. لذلك راع عند الأختيار أن تكون الحقيبة بها ثلاث جيوب رئيسية، والكثير من الجيوب الفرعية، مثل جيب زجاجة المياه. الجيوب الرئيسية تكون لملابسك قبل وبعد التمرين، ولحفظ أغراضك الشخصية، وجيب احتياطي لأي سبب. بالطبع يُفضل ان تكون الحقيبة عازلة للماء بقدر الإمكان، حتى تفصل الملابس المبتلة بالعرق أو المنشفة عن بقية محتويات الحقيبة التي تتأثر بالماء مثل الجوال والأوراق.

  • شنط سفر:

تختار الشنطة حسب عدد الأفراد. فلو كنت فردًا واحدًا، فربما تناسبك حقيبة سفر في حجم حقيبة الظهر أو أكبر قليلاً. إذا كنت أنت وزوجتك ستحتاج إلى حقيبة أكبر. فإذا كان هناك أبناء ستصبح الحقيبة أكبر وأكبر، وهكذا. احرص في حقائب السفر – تحديدًا – على أن تكون متينة بقدر الإمكان، فاحتمالية تعرض حقائب السفر للصدمات مرتفع للغاية. اختر الحقائب التي تكون قوائمها معدنية صلبة، ومواد تصنيعها قماشية متينة.

الخلاصة:

صناعة الحقائب لم تكن أبدًا فنًا يُستهان به. فقد مرت بالكثير من أطوار التطوير، وتاريخها مليء بالكثير من الإنجازات والعلامات التجارية الضخمة التي تحاول الاستحواذ على هذا السوق في ظل منافسة شرسة.

ما هي حقيبتك المفضلة من ضمن حقائب العلامات التجارية التي عرضناها آنفًا؟ هل قمت بشراء إحداها من قبل؟ أخبرنا بتجربتك، وشارك المقال مع أصدقائك، لتعرفهم بالمعلومات الطريفة التي تعرفت عليها هنا.

حول Yalla SouQ

شاهد أيضاً

زبدة الشيا للوجه

فوائد زبدة الشيا للوجه وشرائها من لوكسيتان

فوائد زبدة الشيا للوجه، هي الحل الأمثل للحصول على بشرة نقية، ونضرة؛ حيث أنها تقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!