fbpx
الرئيسية / ألدو / أحذية ألدو / ألدو ALDO خطفت الأنظار بمنتجاتها المميزة
ألدو
ألدو

ألدو ALDO خطفت الأنظار بمنتجاتها المميزة

ألدو Aldo

ألدو هي شركة متخصصة في تصنيع الأحذية والمنتجات الجلدية المتعددة والإكسسوارات. أيضا هي شركة بيع بالتجزئة تمتلك وتدير سلسلة عالمية من متاجر الأحذية والإكسسوارات، هذه السلسلة تحتوي تقريبا على أكثر من 1600 متجر بيع بالتجزئة على مستوى العالم.

أُسست شركة Aldo عام 1972 في مونتريال – كندا على يد ألدو بن سعدون Aldo Bensadoun، وهو في الأصل رجل أعمال مغربي – كندي، وهو الرئيس التنفيذي للشركة، كما أنه الراعي الرسمي لفريق ALDO Racing  الذي تنافس أربع مرات في رالي داكار . وقد تعلم صناعة الأحذية منذ نعومة أظفاره لأن جده كان صانع أحذية معروف بالدار البيضاء – المغرب، ووالده تاجر أحذية كبير في المغرب وفرنسا، فأخذها عنهما في صغره، وبعد أن سافر إلى كندا عمل في شركة Yellow Shoes قبل أن يؤسس شركته الخاصه. الآن، تبلغ مساحة المقر الرئيسي للشركة أكثر من 300000 قدم مربع.

لا شك أن تعلمه أصول الصناعة في صغره على يد صانع محترف معروف مثل جده وتاجر كبير مثل أبيه، قد أضاف إلى خبرته ومهارته الكثير والكثير حتى أصبح معروفا بعملاق الأحذية العالمي. وقد أهّلَه هذا لدخول سوق ضخمة مثل سوق الأحذية وهو على قدم ثابتة، وأهّله أيضا لمنافسة العلامات التجارية العالمية والماركات المعروفة، وليس بمستبعد أن يتفوق عليها ليتربع وحده على عرش صناعة الأحذية.

على صفحة الموقع الرسمي للشركة قال الرئيس التنفيذي للشركة وهو يتحدث عن الشركة وفلسفتها ورسالتها:

“الشركات الناجحة تتطلع دوماً إلى تحقيق مستقبل أكثر ازدهاراً دون التفريط في ماضيها وإرثها، وهذا هو المبدأ الذي نتبناه في ألدو”

“في ألدو العملاء محور الاهتمام، نحن لا نغفل أبدًا عن رؤيتنا المتمثلة بجعل الناس يشعرون بالسعادة من خلال المنتجات والخدمات التي نقدمها كل يوم. إننا ملتزمون دائمًا بتقديم أفضل خدمة عملاء”

شركة Aldo ليست كمعظم الشركات التي تولي اهتماما كبيرًا لبناء العلامة التجارية للشركة وحسب. فبغض النظر عن راحة عميل معين أو إيجاد حل لمشكلة ما (إذا كان تأثير هذه المشكلة سيعود بنتيجة سلبية على علامتها التجارية، حينها … تقوم الشركة فورا بإيجاد حل مناسب لهذه المشكلة فورا)، شركة ألدو على العكس من هذا تماما، كما قال مؤسسها بأن رؤية الشركة تتلخص في: أن يشعر الناس بالسعادة والراحة من خلال المنتجات والخدمات. لذا … ستجدهم يهتمون اهتماما بالغًا بأدق التفاصيل والأعمال الحِرَفية والمهارات المتقنة المبدعة؛ ومن يجرب بالفعل منتجاتهم سيشعر بهذا الاهتمام وسيجد أثره في المنتج الذي ابتاعه منهم.

منتجات جديدة دائماً

تلتزم الشركة وتتعهد دائما في كل موسم بإصدار منتجات جديدة عالية الجودة، مواكبة لأحدث صيحات الموضة، وأيضا بأسعار مقبولة. لذلك نجد Aldo دائما تجهز فريقا من المصممين المتخصصين ليجوبوا العالم بشكل مستمر، وذلك ليبقو دائما على اطلاع بكل ما هو جديد، ومواكبة أحداث الموضات والصيحات الجديدة، ويتأكدوا أيضا من اختياراتهم ومنتجاتهم التي يقدمونها بأنها جديدة ومثيرة.

بالنسبة للأسعار في العلامات التجارية العالمية لا نسمع بالطبع عن كلمة (أسعار مقبولة)، بل الأسعار خرافية بالنسبة لفئة معينة من الناس، ومرتفعة قليلا بالنسبة لفئة أخرى، أما إدارة الشركة فتراعي تناسب الأسعار لجميع الفئات المجتمعية المختلفة، وذلك لإيصال شعور الراحة والسعادة – المتوفران في منتجاتها – لأكبر عدد ممكن من المستخدمين. وفي هذا إشارة لطيفة إلى أن الشركة تراعي الجانب الإنساني لدى المستهلكين كما تراعي كفاءة منتجاتها والحفاظ على سمعة العلامة التجارية.

شركة ألدو ALDO والمجتمع

مما يدل أيضا على اهتمام ألدو بالجانب الخدمي الإنساني التطوعي، نجد أن الشركة غالبا ما تساعد هي أو موظفيها في الأعمال الخدمية التطوعية، مثل: جمع التبرعات، أو التطوع بوقتهم للقيام بخدمة مجتمعية معينة. ومما يؤيد ذلك ما ورد على موقعهم الرسمي ما نصه:

” إن ألدو هي علامة تجارية تهتم بالأنشطة الخيرية، حيث أننا ندعم بنشاط الجهود الرامية لمكافحة مرض الإيدز. وإنّ ردّ الجميل للأفراد في مجتمعاتنا يشكل جزءاً ضرورياً وأساسياً من أعمالنا اليومية”.

أيضا في هذا الاتجاه – للعمل الخدمي التطوعي – أعلنت جامعة مكغيل يوم 13 مايو 2017 تلقّيها هبة كبيرة بقيمة 25 مليون دولار من ألدو بن سعدون  Aldo Bensadounمؤسس ورئيس شركة الأحذية المعروفةAldo . وقد جاء هذا المبلغ من أجل إنشاء قسم  Bensadoun، على أن يكون هذا القسم متخصصا  لإدارة تجارة التجزئة، وهو اختصاص لا توفره الجامعة في الوقت الراهن. وصرحت الجامعة بأنها ستتعاقد مع أساتذة جُدد يملكون الخبرة الكافية في مجال تجارة التجزئة.

تطور شركة ألدو

افتتح ألدو أول متجر مستقل به وعليه اسم ألدو ALDO عام 1987، وكان هذا في مونتريال، حتى عام 1990 وقد بدأ منذ هذا العام بتوسيع العلامة التجارية وتكبير دائرتها، فقام بفتح عدة متاجر تعمل تحت اسم ألدو ALDO لتكون منفذا لبيع المنتجات الخاصة بالشركة داخل كندا وخارجها.

أدرك ألدو بن سعدون أنه لابد له من دخول السوق الأمريكية لتتسع دائرة توزيعه أكثر وتنتشر علامته التجارية بشكل أسرع. لكن الدخول لسوق بمثل هذا الحجم كان تحديًا كبيرا، لفشل العديد من الشركات الكندية سابقًا في تحقيق ازدهارها ونموها في هذا السوق. بعد الاستعداد وتجهيز الخطط البديلة، وقام بافتتاح أول متجر له في مدينة بلاتسبورغ بولاية نيويورك في الولايات المتحدة. كان ألدو على أتم استعداده في خدماته اللوجستية والتسويقية، وذلك لمواجهة أي اعتداء من المنافسين في السوق الأمريكي عليه، وبالفعل لم تمض عدة سنوات حتى نجح في اقتحام السوق وتثبيت علامته التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل رسمي كعلامة تجارية منافسة لذويها.

الخطة الإنتشارية للماركة :

بعد 10 سنوات من التوسع داخل السوق الأمريكي، في عام 2000 توسعت الشركة في الشرق الأوسط، فبدأت بالمملكة العربية السعودية ثم دبي – الإمارات. بعد ذلك انتشرت بشكل أوسع عام 2002 في إنجلترا، ثم سنغافورة في عام 2003، منذ ذلك الحين توسعت العلامة التجارية ألدو ALDO في السوق الدولية وأصبحت لها مكانتها التنافسية وسط العلامات التجارية العالمية المختلفة.

في نفس الوقت الذي كانت تتسع فيه العلامة التجارية للشركة، كان ألدو بن سعدون يفكر بإطلاق سوق جديدة تنافس فيه أيضا كما فعلت في الأحذية، فكانت السوق الجديدة: ألدو للإكسسوارات ALDO Accessories. وبعد استشارة فريق العمل، والتخطيط الجيد لها خرجت بالفعل ألدو للإكسسوارات للنور في عام 2000، وكان هذا هو التطور الطبيعي لمستقبل شركة مثل ألدو، وبدأت ألدو للإكسسوارات تقتحم الأسواق العالمية وتتوغل فيها بكفاءتها وتميز منتجاتها وأسعارها التنافسية، فظهرت الساعات والحليّ التي تحمل اسم ألدو إلى النور، حتى أصبحت اليوم تدير أكثر من 90 متجرا للإكسسوارات في كندا والولايات المتحدة الأمريكية فقط، وأكثر من 80 متجرا للإكسسوارات في 18 دولة مختلفة حول العالم.

نمو ماركة ألدو :

تنمو ألدو للإكسسوارات بشكل سريع ومبهر للوصول للهدف الذي تسعى إليه والمهمة الرئيسية للشركة وهي: ريادة سوق الإكسسوارات والبقاء في مقدمته؛ لذا تهتم ألدو بتقديم أحدث الصيحات وأفخم الأذواق العالمية وأنسب الأسعار للعملاء في هذا القطاع.

يبدو أن صاحب النجاح لا يشبع، فلم تقتصر إنتاجها على الأحذية والإكسسوارات فحسب، بل توسعت في منتجاتها لتشمل المصنوعات الجلدية مثل: الشنط الرجالي والحريمي المميزة بالأناقة والجودة ومواكبتها لأحدث صيحات الموضة، كذلك.

نظرة سريعة على منتجات ألدو ALDO

جميع منتجات العلامة التجارية ألدو ALDO صُنعت بجودة عالية وتصميمات متنوعة لتناسب كافة الأذواق وتتماشى مع كل الشخصيات، بل تزيد من تميزها وتبرز جمالها وتفردها. عندما ننظر للأحذية نجدها تتميز بكثرتها وتنوعها بين الرسمية والكلاسيك والكاجوال، وملائمتها لجميع الأوقات والمناسبات المختلفة. من خلال هذا التنوع يمكنك أن تصنع إطلالة متميزة يعرفك بها أصدقاؤك، وذلك بالتنوع في ارتداء أحد المنتجات ذات الألوان المميزة والذوق الرفيع، وتنسق بينها وبين ما ترتديه من ملابس.

أحذية ألدو ALDO:

احذية ألدو

أهم ما تشتهر به أحذية ألدو هو الشكل البسيط الجذاب، والذوق العالي، والتصميمات المتعددة التي تناسب العديد من الأذواق والتفضيلات. تتنوع موديلات الأحذية بين الكاجوال والسيلرز والصنادل والهيلز النسائية الجذابة وكذلك العديد من أشكال البوت الأنيق. هناك أيضا العديد من المنتجات الجلدية غير الأحذية، مثل: الأحزمة الجلد والقبعات الرائعة والأوشحة وحقائب اليد وحقائب الظهر.

إكسسوارات ألدو ALDO:

إيمانا من الشركة بأهمية الإكسسوارات وسرها العجيب وراء أناقة كل مظهر متميز – فبإمكانها تغيير المظهر البسيط إلى مظهر مبهج وفريد في نفس الوقت – اهتمت ألدو بإنتاج نظارات شمسية متميزة وقلائد وأقراط وخواتم وأساور وساعات، وكلها تتميز بجودتها العالية وذوقها المتفرد، مما يجعل جمهورها ينتظر الجديد منها في كل موسم.

شنط ألدو ALDO:

إن تعدد الاستخدام للشنط والحقائب عامة جعل الشركة لا تقتصر على نوع معين أو موديل واحد منها، بل قامت بإنتاج العديد من الشنط والحقائب على اختلاف أشكالها، فمنها الكلاسيكية ذات الحجم الكبير والتي تتسع لكافة الأغراض الشخصية والتي تظهر في نفس الوقت بشكل راقي وأنيق، وفي نفس الوقت نجدها مثالية تماما للعمل والفسح الرسمية والعائلية.

هناك أيضا حقائب اليد الصغيرة شديدة الفخامة والتي تتميز بألوان متعددة مثل: الذهبي والفضي والتركواز والأرجواني، وغيرها من الألوان المبهجة والجذابة، وتتميز أيضا بخرزها اللامع الذي يغطيها من الخارج. هي مناسبة جدا للخروجات التي تحتاج لمسة من الأناقة والتميز في المظهر الخارجي، مثل الحفلات والسهرات والخروجات الرسمية. هناك أيضا الحقائب الكاجوال والتي تتميز بالألوان الحيوية الجذابة والقوية التي تمنحك مزيدًا من الحيوية والانطلاق، والمناسبة أكثر للتجول والتسوق النهاري.

الآن … ما رأيك في العلامة التجارية ألدو ALDO؟ هل فكرت في تجربة أحد منتجاتها؟ بل هل جربت أحد منتجاتها من قبل؟

شاركنا رأيك، وانطباعك عنها، وشارك المقال مع زملائك والمحيطين بك.

حول Yalla SouQ

شاهد أيضاً

زبدة الشيا للوجه

فوائد زبدة الشيا للوجه وشرائها من لوكسيتان

فوائد زبدة الشيا للوجه، هي الحل الأمثل للحصول على بشرة نقية، ونضرة؛ حيث أنها تقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!